for fun

    الطاقة الحركية

    شاطر

    dana

    عدد المساهمات: 5
    تاريخ التسجيل: 07/12/2010

    الطاقة الحركية

    مُساهمة  dana في الإثنين يناير 31, 2011 9:10 pm

    هي نوع من الطاقة التي يملكها الجسم بسبب حركته. هي تُساوي الشغل اللازم لتسريع جسم ما من حالة السكون إلى سرعة معُينة، سواء كانت سرعة مستقيمة أو زاويّة.

    بعد إقتناء هذه الطاقة إثر تسارعه، لا تتغير الطاقة الحركية للجسم، ويظل محتفظا بها طالما لا يوجد احتكاكا يوقفه طبقا لقانون انحفاظ الطاقة، ولتوقيف الجسم المتحرك وتوصيله إلى حالة السكون من جديد يتطلب بذل شغل من جديد مُساو للأول الكبح.



    السيارات المتحركة على الأفعوانية تصل إلى أقصى طاقة حركة لها عندما تكون في قاع مسارها(الأسفل) وعندما تبدأ السيارة في الصعود تتناقص طاقة حركتها وتدرج في التحول إلى طاقة الوضع بحيث يظل مجموع طاقتي الحركة والوضع ثابت (بإهمال قوى الاحتكاك)
    ويمكن للطاقة التحول من صورة لأخرى : فلننظر إلى راكب الدراجة، تتحول في جسمه الطاقة الكيميائية المتولدة عن حرق المواد الغذائية التي حصل عليه بالأكل، تتحول إلى طاقة حركة، فهو يبذل شغلا وبذلك يتحرك بعجلته. لأن الطاقة الكيميائية تحولت إلى طاقة حركة. ولكن الطاقة الكيميائية لم تتحول بكاملها في هذا المثال إلى كاقة حركة، إذ أن جزءا منها تحول إلى طاقة حرارية في جسمه، فدرجة حرارة جسمه 37 درجة مئوية. ونلاحظ انحفاظ الطاقة في هذا المثال أيضا ً.

    وتقاس طاقة الحركة بالوحدات التالية وحدة طاقة:

    1 جول = 1 كيلوجرام. متر2. ثانية −2

    1 إرج = 1 جرام. سم2. ثانية −2

    1 جول = 107 إرج

    محتويات:
    1. تاريخ
    2. تعريف
    3. طاقة حركة نيوتن
    4. طاقة حركة الأجسام الجاسئة
    5. أشتقاق قانون الحركة
    6. طاقة الحركة الدورانية
    7. طاقة حركة جسم إنتقالية دورانية
    8. طاقة حركة السوائل
    9. طاقة حركة الأجسام طبقا للنظرية النسبية
    10. وحدات الطاقة
    11. أنظر أيضا ً

    1. تاريخ
    ويليام أكام هو أول من فرّق في سنة 1323م بين الحركة الديناميكية بمعنى الذّاتية والحركة التي تحدث إثر التعامل (مع أجسام أو قوى أخرى)، من بينها الإصطدامات.

    ثم غوتفريد لايبنتز طوٌر مفهوم «القوّة الحية» (vis viva) في سنوات 1676م إلى 1689م كإشارة لفكرة الطاقة الحركية.

    و في سنة 1829م أدخل كريوليس في كتابه Calcul de l'Effet des Machines الرّياضيّات المتعلقة بالطاقة الحركية.

    و أول من استعمل مصطلح طاقة حركية هو لورد كلفن سنة 1849م.

    2. تعريف
    هنالك العديد من الأشكال التي يُمكن أن تأخذها الطاقة: الطاقة الكيميائية، الطاقة الحرارية،الإشعاع الكهرمغناطيسي، طاقة الوضع الطاقة الكهربائية، الطاقة النووية. وتستغل طاقة الوضع في المحطات الكهرومائية لإنتاج الطاقة الكهربائية من السدود المائية . يمكن فهم معنى الطاقة الحركية بأمثلة تفسر كيف تتحول هذه الطاقة من أو إلى أنواع أخرى من الطاقات. على سبيل المثال متسابقٌ على دراجته سيستعمل طاقته الكيماوية، التي اكتسبها من الطعام ليسرع دراجته إلى سرعة محددة. من الممكن الحفاظ على هذه السرعة دون جهد زائد ما عدا التغلب على مقاومة الهواء والاحتكاك بالأرض. تحولت الطاقة الكيماوية إلى طاقة تحرك، أو بمعنى أدق تحول جزء من الطاقة الكيميائيىة إلى طاقة حركة، وتحول الجزء الأخر من الطاقة الكيميائية إلى طاقة حرارية، لأن هذا الجزء الثاني أنتج في نفس الوقت حرارة في جسم المتسابق.

    من الممكن أيضاً تحويل الطاقة الحركية للمتسابق إلى أنواعٍ أخرى من الطاقات، فمثلاً إذا قابل في طريقه تل عالٍ واستمر على مساره حتى يصل أعلاه، فقد تحولت طاقته الحركية أثناء الصعود إلى طاقة وضع. وتتحول طاقة الوضع هذه ثانيا إل طاقة حركة عند نزوله من أعلى إلى أسفل، فلا يحتاج لذلك بذل أي جهد، فهو يترك ببساطة الدراجة تتدرج نحو أسفل التل.

    نلاحظ أنه لا يوجد فَقد في الطاقة بل تحويل من شكلٍ إلى آخر. من ناحيةٍ أخرى إذا وضعنامولدا كهربائيا على إحدى عجلات الدراجة، تتحول جزء من الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية، إلا ان سرعة الدراجة يبطؤ قليلا لأن طاقة الحركة التي يبذلها راكب الدراجة يتحول جزء منها إلى طاقة كهربائية. أما إذا استعمل المتسابق فرامله، تتحول الطاقة الحركية إلى طاقة حرارية ناتجة عن الاحتكاك.

    2. 1. أمثلة
    المركبة الفضائية تحتاج طاقة كيميائية (إحتراق الوقود) حتى تقوم بالأقلاع وتكتسب طاقة الحركة المطلوبة حتى تصل إلى سرعة المدار. وتظل طاقة الحركة التي أكتسبتها المركبة عند دورانها في المدار ثابتة لقلة وجود احتكاك. وعند دخول المركبة في الغلاف الجوي للأرض عند عودتها تنشأ قوي احتكاك كبيرة مع الهواء فتتحول طاقة الحركة للمركبة إلى طاقة حرارية تهدد حياة الرواد الراكبين في مقصورتها، ولهذا يهتم المهندسون ببناء سطح واق من الحرارة على سطح المركبة.

    ومن الممكن أن تنتقل طاقة الحركة من جسم إلى آخر، بالتصادم مثلا. في لعبة البلياردو يقوم اللاعب بأعطاء الكرة طاقة حركة بضربها بالعصا، وعند تصادم الكرة بكرة أخرى تنقص سرعتها فجأة وتنتقل طاقة حركتها إلى الكرة المصدومة. ويعد هذا التصادم تصادما مرنا وتبقى طاقة الحركة ثابتة قبل وبعد التصادم احتفاظ الطاقة.

    2. 2. طرق للحساب
    العديد من المعادلات المختلفة التي تستخدم لحساب طاقة حركة جسم ما, وتختلف المعادلات المستخدمة بحسب الحالة المطلوب دراستها. ففي الحالات المعتادة حيث تتحرك الأجسام بسرعات أقل كثيرا من سرعة الضوء (سرعة الضوء 300000 كيلومتر/ثانية) يمكن استخدام قوانين نيوتن للميكانيكا الكلاسيكية، أما إذا تحرك الجسم بسرعة مقاربة سرعة الضوء فيجب استخدام معادلات أينشتين الناتجة عن النظرية النسبية لأن معادلات نيوتن تناسب السرعات البطيئة فقط (السرعات المعتادة). كذلك لا تصلح معادلات نيوتن لوصف حركةالذرة والإلكترونات، فهذه تـُدرس بواسطة [[ميكانيكا الكم

    3. طاقة حركة نيوتن
    4. طاقة حركة الأجسام الجاسئة
    في الميكانيكا الكلاسيكية تكون طاقة الحركة لجسيم - أو جسم بشرط أنه لا يدور - بالعلاقة :


    حيث : m : كتلة الجسم

    v : سرعة الجسم

    في النظام الدولي للوحدات تكون الكتلة مقاسة بالكيلو جرام والسرعة بالمتر على الثانية، ويمكن التعبير عن كمية تلك الطاقة بالجول.

    مثال : يمكن حساب طاقة الحركة لجسم كتلته 80 كجم ويتحرك بسرعة 18 م/ث كالتالي :


    لاحظ أن طاقة الحركة تتناسب مع مربع السرعة بمعنى إذا زادت سرعة الجسم إلى الضعف، فإنه يحتاج أربع أضعاف المسافة التي كان يحتاجها عند سرعته البطيئة عند الكبح. وهذا ما يغيب عن كثير من راكبى السيارات.

    وتتناسب طاقة الحركة مع كمية التحرك بالعلاقة الآتية :


    حيث m.v = P

    وهي كمية التحرك للجسم.[b] Basketball cheers lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 22, 2014 11:20 am